جديد الأخبار محافظ رفحاء يستقبل مدير شركه الاتصالات السعودية بمنطقه الحدود الشمالية «^» تعليم الحدود الشمالية يعتمد توجيه المعلمين الجدد المعينيين بالمنطقة للعام الدراسي 1435/1436هـ «^» قمقوم ..يحاضر عن خطر تسريب التحركات الامنية اعلاميا «^» جمعية رعاية الأيتام بعرعر تضخ مبالغ الكفالات و برنامج الغذاء «^» انطلاق مهرجان الوظن حب وانتماء الجمعة القادمة بعرعر «^» إدارة مدينة الأمير عبدا لله بن مساعد الترفيهية بعرعر تكرم مدير عام سياحة الحدود الشمالية‎ «^» مستشفى الأمير بعرعر ينجح بإزالة مسمار استقر في أغشية الدماغ الداخلية لمقيم هندي‎ «^» تشكلات سحب رعدية على بعض من المناطق بالحدود الشمالية «^» بـ "الصور" شركه الاتصالات السعودية تكرّم أمانه منطقه الحدود الشمالية «^» تعليم الشمالية يدعو المعلمين الجدد المعينيين بالدفعة الثانية إلى إجراء المقابلة الشخصية واستكمال مسوغات التعيين «^»
جديد المقالات (مشروع وقف الوالدين الخيري ) بعرعر «^» مشروع افطار الصائمين لعام 1435هـ بعرعر «^» إعلان وقف الفقيد للمكتب التعاوني بالعويقيلة «^» كيف تطبع كتابك «^» جامعة الحدود بين واقع مر ومستقبل لا ندري ما الله صانع فيه «^» الهمة الهمة الهمة! «^» الدهامشة ليست حجراً يزال بل تاريخاً ينبض بحب الوطن ولايزال «^» القرارات الحبيسة في الأدراج ! «^» اعلان - مهرجان التمور الجوف بدومة الجندل «^» كيف تتواصل مع صحيفة أضواء عرعر الإلكترونية (مرفق بالداخل طرق التواصل) «^»
جديد الصور مشعل عوض العنزي101 «^» مشعل عوض العنزي102 «^» مشعل عوض العنزي103 «^» مشعل عوض العنزي104 «^» مشعل عوض العنزي105 «^» مشعل عوض العنزي106 «^» مشعل عوض العنزي107 «^» مشعل عوض العنزي108 «^» مشعل عوض العنزي51 «^» مشعل عوض العنزي52 «^»
جديد الفيديو كفالة يتيم بجمعية رعاية الأيتام الخيرية بعرعر «^» حفل اختتام الأنشطة الطلابية للتربية والتعليم بمنطقة الحدود الشمالية 1434هـ «^» كلمة مدير النشاط الطلابي الأستاذ تركي رضيمان بمناسبة اختتام الأنشطة الطلابية بتعليم الشمالية 1434هـ «^» كلمة الأستاذ سالم الثنيان مدير مجمع صلاح الدين الأيوبي بعرعر بمناسبة اختتام الأنشطة الطبية 1434هـ «^» حفل اختتام الأنشطة وتخريج الطلاب بمجمع صلاح الدين الأيوبي بعرعر 1434هـ «^» تغطية حفل اختتام حلقات جامع التقوى بعرعر 1434هـ «^» طلاب ثانوية ابن باز بعرعر يقدمون ( الدحة ) من جناح منطقة الحدود الشمالية بمهرجان الجنادرية 28 «^» من جناح منطقة الحدود الشمالية الدحة (5) بمهرجان الجنادرية 28 بالرياض «^» من جناح منطقة الحدود الشمالية الدحة (4) بمهرجان الجنادرية 28 بالرياض «^» من جناح منطقة الحدود الشمالية الدحة (3) بمهرجان الجنادرية 28 بالرياض «^»

الإيميل :(ararlights@ararlights.com) جوال : (0503386090) تلفاكس : (046633220) .. نسعد بتواصلكم


الأخبار
أخبار منطقة الحدود الشمالية
ظهور الفقع (الكمأ) في منطقة الغرابة غرب مدينة عرعر
ظهور الفقع (الكمأ) في منطقة الغرابة غرب مدينة عرعر إضيف في :16-02-1434 04:50
مرفق صورة للفقع :

ظهور الفقع (الكمأ) في منطقة الغرابة غرب مدينة عرعر
16-02-1434 04:50
أضواء عرعر - نواف مقبل :
عثر المواطن سعد فاحس الصقري ومجموعة من أصدقائه عصر يوم أمس على عدد من نبات الفقع في منطقة الغرابة غرب مدينة عرعر وقد قاموا بتوثيق لحظات العثور على الفقع بالفيديو والصور وقد تم تزويد "أضواء عرعر" بنسخة منها الجدير ذكره ان نبات الفقع اصبح له ظهور في عدد من الأماكن بالقرب من مدينة عرعر و يعتبر من أغلى أنواع الفطريات حيث يصل سعر الكيلو في بعض الأوقات الى ١٥٠ ريال ويرتبط وجود الفقع مع نبات الجريد ( الرقروق) حيث يعتبر من علامات وجود الفقع ومن انواع الفقع الخلاسي والكما وهو يميل للحمرة والزبيدي وهو أبيض وهو الأفضل بين أنواعه حيث يمتاز بمذاق لذيذ ويعتبر البحث عن نبات الفقع لدى الباحثين عنه متعة لاتوصف حيث يقطع الباحث عنه مسافات طويلة دون ان يشعر بطول المسافات ويعتبر من الرياضات لدى كبار السن حيث يلاحظ على بعض مرضى السكر والضغط والكولسترول انخفاض في معدلات تلك الأمراض التي تتطلب ممارسة الرياضة

قريبا يتم إرفاق الفيديو بمشيئة الله ونعتذر للوقت الحالي لأسباب فنية .

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2802


خدمات المحتوى

التعليقات
#5967 [شمالي]
16-02-1434 07:34
ماشاء الله لا بذن الله انه بدأ موسم الفقع وخصوصا بعد المطر الاخير


#5984 Saudi Arabia [الصريح]
17-02-1434 01:19
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة:

ونحن نعيش على هذه الأرض نرى ونسمع بالكثير من الفواكه والخضروات منها ما قد نالته أيدينا ومنها ما لم تنله، ومنها ما يوصف كعلاج ومنها ما يوصف كطعام أو شراب أو غير ذلك، ولكن لو تأملنا في كل هذا سنجد أن الله تعالى هو خالق كل شيء رحمة بنا، ولحكمة منه سبحانه جعل في كل شيء من هذه الأشياء التي خلقها فائدة وسراً لا يكاد يعلمه الناس إلا بعد حين من الدهر وذلك بعد أبحاث ودراسات وتجارب يتوصل بها أصحاب الاختصاص إلى ثمرة تلك الجهود، ولعلنا في هذا البحث سنتناول ثمرة من الثمار التي خلقها الله سبحانه وأنشأها تحت الأرض وهدى عباده إليها وعلمهم كيف يتناولونها وهي الكمأة.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الثمرة لم يتركها الخالق بدون ذكر بل أوحى إلى رسوله صلى الله عليه وسلم فذكرها قائلاً: "الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين"(1)، ولكن لماذا ذكرها المصطفى وهل هي فعلاً كما قال؟ وقد علمنا أنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى؛ وهل جاء اليوم الذي يثبت فيه أهل الاختصاص إعجاز هذا الحديث؟ فتعال معي نخطو معاً في رحاب الوحي والعلم لننهل من معينه فنزداد إيماناً وثواباً ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، فإنه وكما قال الحسن البصري: ما من يوم ينشق فجره إلا نادى مناد من قبل الحق: يا أبن آدم، أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد، فتزود مني بعمل صالح فإني لا أعود إلى يوم القيامة

الحديث الوارد في الكمأة وشرح معناه:

عن سعيد بن زيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين"(6).

قوله صلى الله عليه وسلم: "من المن" قيل في المراد بالمن ثلاثة أقوال:

أحدها: أن المراد أنها من المن الذي أنزل على بني إسرائيل وهو الطل الذي يسقط على الشجر فيجمع ويؤكل حلواً ومنه الترنجبين فكأنه شبه به الكمأة بجامع ما بينهما من وجود كل منهما عفواً بغير علاج.

الثاني: أن المعنى أنها من المن الذي أمتن الله به على عباده عفواً بغير علاج قاله أبو عبيد وجماعة، وقال الخطابي ليس المراد أنها نوع من المن الذي أنزل على بني إسرائيل فإن الذي أنزل على بني إسرائيل كان الترنجبين الذي يسقط على الشجر وإنما المعنى أن الكمأة شيء ينبت من غير تكلف ببذر ولا سقي فهو من قبيل المن الذي كان ينزل على بني إسرائيل فيقع على الشجر فيتناولونه.

ما هي الكمأة:

هي نوع من الدرنيات والجذور التي لا ورق لها ولا ساق تخرج في الأرض بدون زرع وتكثر أيام الخصب وكثرة المطر والرعد(11)، وهو نَبات يُنَقِّضُ الأَرضَ فيخرج كما يَخرج الفُطْرُ، وهو معروف من نبات الأرض والعرب تسمية جدري الأرض، فسماه الشارع مَنّاً أي طعاماً بغير عمل كالمن الذي أنزل على بني إسرائيل

وجه الإعجاز:

(سبحان الله) كلمة تدين بها الخلائق لخالقها، فمن رحمته بخلقه ولطفه بهم أن خلق لهم ما ينفعهم وأخبرهم بها لئلا يعجزوا أو ييأسوا، ولكن الجهل بالله وبكتابه أدى إلى أن طال الأمد فقست القلوب وتحجرت فاتخذته ظهرياً وهجره أهله فكان ما كان من هذا النسيان، ويوماً بعد يوم يكتشف هذا الإنسان أن له رباً رحيماً حكيماً يسر له أموره وقدر له سبل الهداية والنفع في آن واحد، وما موضوعنا الحالي إلا خير مثال على ذلك، فهو برهان على أمرين:

الأول: صدق ما أخبر به الحبيب المصطفى من كون الكمأة شفاءاً للعين وهذا يدل على أن محمداً رسول من الله للعالمين لا ينطق عن الهوى ولا يتكلم بالخرافات ولا هو ساحر ولا مجنون.

الثاني: البرهان الذي ثبت بهذا الخبر وهو العلاج بالكمأة وهو خبر ثبت صدقه وتحققت مصداقيته في زمن العلم والبحث والتجربة، وفي هذا آية ومعجزة للعالمين أنه كلام الخالق الذي أوحاه لنبيه في زمن بعيد جدا ًحتى يستيقن الناس أن الدين الحق الذي أراده الله لخلقه هو دين الإٍسلام فدعمه بهذه الأخبار والمعجزات.

فكان قوله هذا سبقاً علمياً وإعجازاً نبوياً، تحدى فيه الأطباء والباحثين، قبل أن تتطور العلوم ويكتشف الناس هذه الحقائق في العصر الذي تباهى الناس فيه بالعلم وركنوا إليه، وليتهم جعلوا منه طريقاً إلى الإيمان بالله وبرسوله عليه الصلاة والسلام.

المصدر: موقع جامعة الإيمان

http://www.jameataleman.org
منقول



تقييم
8.00/10 (1 صوت)

مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لـ (صحيفة أضواء عرعر الإلكترونية) بل تمثل وجهة نظر كاتبها